Saturday, 7 April 2018

مهارات الإستمتاع في الحياة

Pixabay Creative Common License


بدأت أخير تعلم الموسيقى مبتدئا بالسلم السباعي البسيط. بدأت و كأنني طفل صغير يتعلم أبجديات كنت من المفترض أن أتعلمها في المدرسة لكن ذلك لم يحدث. الأسباب لذلك كثيرة. فطبيعة الدراسة في دولنا العربية لا تترك مجالا كبيرا لتدريس مواد يعتبرها المجتمع ترفا. فترى في المدارس الكبرى في العواصم و المدن الرئيسية قاعات مجهزة لتدريس هذه المواد و أساتذة مؤهلين، بينما تشكو معظم المدارس من قلة الإهتمام بهذه المواد و عدم إدراك أهميتها.
من المفترض حسب خطط التعليم أن أكون ملما بالأساسيات في الموسيقى و الرسم و الرياضة لكن ذلك لم يحدث. فأنا تخرجت من المدرسة لا أملك أي مهارة غير حفظ المواد و تسميعها و حل المعادلات الرياضية و المسائل الفيزيائية و هو أمر لا شك بأنه ممتاز. لكن مهارة كالموسيقى أو الرسم أن كنت قد اكتسبتها فإنها كانت ستغير طريقة تعاطي مع مواد جافة لا تترك مجالا كبيرا لحرية الحركة. فهذه المواد مقيدة بقواعد صارمة لا تتيح لك إبداعا أو وضع لمسة لك عليها. صحيح أن الموسيقى و الفنون تعتمد على قواعد صارمة أيضا لكنك تستطيع وضع شخصيتك عليها و إكسابها بعضا من روحك.
العلم فضاء كبير يجب علينا إعطاء بعضا من كل شئ لأبنائنا لنكسبهم مهاراة للحياة و مهارات لمتعتهم و مهارات للمجتمع. ما يحص الآن أننا نكسبهم مهارات تفيد المجتمع الذي يعيشون فيه فقط دون أن نعلمهم مهارات تمتعهم و تجعلهم يستمتعون في الحياة.
مصطفى حميدو

0 comments:

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More