Saturday, 11 January 2014

رشة سكر


أدخل هنا لأبوح... تعب الداخل يرهقني... يجعلني حطام إنسان... هذه الفترة من أسوء الفترات التي تمر علي في حياتي... كنت أظن أن ترك خطيبتي لي هو أسوء ما واجهته في حياتي و سيظل كذلك العلامة الأكثر قسوة في هذه الحياة حتى يوم نهايتها...
في الدنيا قسوة و طعم مر بمرارة ما نراه و ما نسمعه. في لحظة تظنها الفرح و الهناء... لكنك لا تلبث أن تصدم بسوء الطالع فتصبح الحياة علقما لا ينتهي...
ان تفقد وطنا و تصبح مشردا دون بيت تعود اليه أو حضن دافئ  يعطيك الأمل فتلك قمة المأساة. أن يترافق كل ذلك مع قلة أو فاقة أو حاجة فان المرارة تصبح علة و مرضا لا أعرف إلى أين سيقود...
على كل الحياة هي هكذا... طعم مرارة يرش عليها أحيانا بعض السكر لتستسيغ قليلا طعمها... يخدعك السكر لكنه في النهاية غطاء للمرارة. 
أليس الدواء المر يغطى بطبقة من السكر ليبلع..؟ بعض الفرح هو سكر الحياة الذي يجعلنا نستسيغه..

مصطفى حميدو

0 comments:

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More