Monday, 30 January 2006

اننا واقفون و هم سائرون

اننا واقفون و هم سائرون
مصطفى حميدو
أليبوس العربية
30\1\2006
التخبط و العشوائية في اتخاذ القرار هي سمة عامة مميزة للأداء السلطوي عندنا. المسؤول مهما صغرت المسؤولية الملقاة على عاتقه له سمات مميزة. الكرش الكبير و العنجهية في التعامل مع الاخرين اضافة الى نفش الريش الدائم و كأنه و لو كان مسؤولا عن المجاري فاتح الاندلس و محرر القدس. سمة أخرى يتميز بها هؤلاء و هي الخوف الدائم على الكرسي الذي يجلسون عليه فيحاولون تثبيت انفسهم على الدوام عبر زيادة قوة اللاصق الذي يربطهم بمقاعدهم عبر هدايا و حقائب مملوءة بالمال تصدر نحو الذي يعين و الذي يلصق بالكرسي.
الجنس عند هؤلاء سمة عامة و كانهم في عمرهم لم يلاقوا امرأة أو لم يشاهدة عارية. تراهم يحاولون بكل ما أوتوا من قوة تطبيق الموظفات اللواتي يعملن تحت أمرتهن فتراهم يمنحن بعضهن السيارات و يصرفن لهن المكافأت كل ذلك في سبيل ليلة حمراء يثبتوا فيها رجولتهم و ينتصرون على تلك القابعة في البيت تنتظرهم.لا يهم هؤلاء ما اذا كانت تلك المرأة التي يقمن معا العلاقة متزوجة اما عاذبة، أم أو لا همهم فقط اسعاد فروجهم التي اعتادت على نوع واحد من النساء فاذ بمسؤليتهم تفتح لهم مزارع من النساء المختلفات شكلا و مضمونا.

0 comments:

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More